منتديات الأستاذ نور الدين قاسمي

منتدى تربوي تعليمي يهتم بمادة الأدب العربي والعلوم الإنسانية في المرحلة الثانوية وفقا للمناهج الجزائرية ى
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخولدخول  
شاطر | 
 

 اغراض الشعر في العصر الجاهلي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات: 110
تاريخ التسجيل: 09/01/2008

مُساهمةموضوع: اغراض الشعر في العصر الجاهلي   الثلاثاء مارس 18, 2008 11:44 pm

أغراض الشعر الجاهلي:


(1) المدح (2) الهجاء (3) الرثاء (4) الفخر والحماسة
(5) الغزل (6) الوصف (7) الإعتذار (Cool الحكمة


أغراض الشعر الجاهلي:

أغراض الشعر الجاهلي هي الموضوعات التي نظم فيها شعراء الجاهلية شعرهم؛ فإذا كان قصد الشاعر وغرضه من الشعر الاعتزاز بنفسه أو قبيلته فشعره فخر، وإذا كان قصد الشاعر التعبير عن الإعجاب بشخص ما في كرمه أو شجاعته أو غير ذلك فشعره مدح، وإذا كان قصده وغرضه النيل من شخص ما وتحقيره فذلك الهجاء، وإذا كان الشاعر يهدف إلى إظهار الحزن والأسى فذلك الرثاء، وإذا حَلَّقَ الشاعر في الخيال فرسم صوراً بديعة فذلك الوصف، وإذا عَبَّر عن حديثه مع النساء فذلك الشعر هو الغزل، وإذا استعطف بشعره أميراً أو غيره فهو الاعتذار، وإذا نظر في الكون وحياة الناس فتلك الحكمة.

وأغراض الشعر الجاهلي التي نريد بسط القول فيها هي: المدح، الجاء، الرثاء، الفخر، الوصف، الغزل، الاعتذار، الحكمة، مع أن القصيدة العربية الواحدة تشمل عدداً من الأغراض؛ فهي تبدأ بالغزل ثم يصف الشاعر الصحراء التي قطعها ويتبع ذلك بوصف ناقته، ثم يشرع في الغرض الذي أنشأ القصيدة من أجله من فخر أو حماسة أو مدح أو رثاء أو اعتذار، ويأتي بالحكمة في ثنايا شعره فهو لا يخصص لها جزءاً من القصيدة.

ومن أهم أغراض الشعر الجاهلي المدح فلنبدأ به:


المـدح:

يعتبر غرض المدح من أهم الأغراض التي قال فيها شعراء الجاهلية شعرهم؛ ذلك أن الإعجاب بالممدوح والرغبة في العطاء تدفعان الشاعر إلى إتقان هذا الفن من القول، فيسعى الشاعر إلى قول الشعر الجيد الذي يتضمن الشكر والثناء، وقد يكون المديح وسيلة للكسب. والصفات التي يُمْدَحُ بها الممدوح هي: الكرم والشجاعة ومساعدة المحتاج والعفو عند المقدرة وحماية الجار، ومعظم شعراء الجاهلية قالوا شعراً في هذا الغرض، فهم يمدحون ملوك المناذرة في الحيرة أو ملوك الغساسنة بالشام ويأخذون عطاءهم وجوائزهم. وكانت صلة طرفة بن العبد والمتلمس والنابغة الذبياني وثيقة بملوك الحيرة، وصلة النابغة بالنعمان بن المنذر أقوى من غيره من الشعراء وهذا يدل على أن قوة الشاعر في الجاهلية مرتبطة بتقدمه في هذا الغرض الذي هو غرض المدح، ولا يقل بلاط الغساسنة عن بلاط المناذرة في استقبال الشعراء فهم (أي الغساسنة) يغدقون المال الوفير على من يمدحهم من الشعراء، ومن أشهر الشعراء الذين يفدون على ملوك غسان حسان رضي الله عنه. ومن فحول الشعراء من جعل غُرَّ قصائده في رؤساء قومه كما فعل زهير بن أبي سلمى.

وإذا رجعنا إلى دواوين الشعر الجاهلي وجدنا المدح يحتل نسبة عالية من هذه الدواوين، وهذا دليل على أنه الغرض المقدم على غيره عند الشعراء.


الهجـاء:

سبيل الشاعر إلى غرض الهجاء وهدفه منه: تجريد المهجو من المُثًل العليا التي تتحلى بها القبيلة، فيجرد المهجو من الشجاعة فيجعله جباناً، ومن الكرم فيصفه بالبخل، ويلحق به كل صفة ذميمة من غدر وقعود عن الأخذ بالثأر بل إن الشاعر يسعى إلى أن يكون مهجوه ذليلاً بسبب هجائه، ويؤثر الهجاء في الأشخاص وفي القبائل على حد سواء فقبيلة باهلة ليست أقل من غيرها في الجاهلية ولكن الهجاء الذي تناقله الناس فيها كان له أثر عظيم وهذا هو السر الذي يجعل كرام القوم يخافون من الهجاء ويدفعون الأموال الطائلة للشعراء اتقاء لشرهم.

وممن خاف من الهجاء الحارث بن ورقاء الأسدي؛ فقد أخذ إبلاً لزهير ابن أبي سلمى الشاعر المشهور، وأسر راعي الإبل أيضاً فقال فيه زهير أبياتاً منها:


لَيَأتِيَنّـكَ منِّي مَنْـطِقٌ قَـذعٌ

باقٍ كما دَنَّسَ القَبْـطِيَّة الوَدكُ[1]

فاردُدْ يَسَاراً ولا تَعْنُفْ عَلَيْهِ وَلاَ

تَمْعَكْ بِعِرْضِكَ إن الغَادِرَ المعِكُ[2]

فلما سمع الحارث بن ورقاء الأبيات رد على زهير ما أخذ منه.

الرثــاء:

هو إظهار الحزن والأسى والحرقة، وتبرز جودة الرثاء إِذا كان في ابن أو أخ أو أب؛ فرثاء دريد بن الصمة لأخيه عبد الله من أجود الرثاء، ورثاء الخنساء يعتبر من الرثاء المؤثر في النفوس، وكانت تشهد عكاظاً وتدور في السوق وهي

في هودج على جمل وقد وضعت علامة على هودجها ثم تقوم بإنشاد الشعر فتؤثر في من تمر به.

وقد تكون اللوعة بادية في الرثاء وإن لم يكن في قريب نجد ذلك في رثاء أوس بن حَجَر لفَضَالَة بن كَلَدة حيث يقول:


أَيَّتُهَا النّفْسُ أَجْمـِلِي جَزَعـَا

إنّ الذي تَحْذَرين قد وَقَـعا

إنَّ الذي جَمَّعَ السَّمَاحةَ والنَّـ

ـجْدَةَ والحَزْمَ والقُوَى جُمَعَا

الألْمَعِيَّ الذي يَظُنُّ لَكَ الظّـ

ـنَّ كان قَدْ رَأى وَقدْ سَمِعَا[3]

ومن خلال تتبعنا لأبيات هذه القصيدة يتبين لنا أن الرثاء مدح للميت ونشر لفضائله؛ فأوس ذكر في أبياته أن فضالة يتصف بالسماحة والنجدة والحزم والذكاء والتدبير الحسن، وهذه من الصفات التي يمدح بها فضالة عندما كان حياً فالرثاء في الجاهلية تذكير للناس بما كان يتصف به ذلك الرجل الذي اختطفته يد المنون.


الفخر والحماسـة:

الفخر هو الاعتزار بالفضائل الحميدة التي يتحلى بها الشاعر أو تتحلى بها قبيلته، والصفات التي يفتخر بها الشعراء هي الشجاعة والكرم والنجدة ومساعدة المحتاج، والفخر يشمل جميع الفضائل. أما الحماسة فهي الافتخار بخوض المعارك والانتصارات في الحروب، فالحماسة تدخل في الفخر ولكن ليس كل فخر حماسة، فنجد الحماسة في أشعار عنترة العبسي وعمرو ابن كلثوم، ومعلقة عمرو تفيض بالحماسة ومن ذلك قوله:


متى نَنْقُلْ إلى قوم رحـانا

يكونوا في اللقاء لها طَـحينا

يكونُ ثِفالُهَا شَرْقِيَّ نَجْـد

وَلَهْوَتُها قُضَاعَة أَجْمَعِينَا[4]


وأبيات ربيعة بن مقروم[5] التالية تعرض علينا جوانب الفخر المتعددة حيث يقول:


وإِن تـسأَليـني فإني امر

أُهين اللئيم وأَحْبو الكريـما[6]

وأبني المعـاليَ بالمـكرما

تِ وأُرْضِى الخليلَ وأروى النَّديمَا

وَيَحْمَدُ بـذلي له مُعْتَـفٍ

إذَا ذَمَّ من يَعْتفيـه اللِّئيمـَا[7]

وأجزي القرُوض وفاءً بِهَا

بِبُؤْسَى بئيسىَ ونُعـمى نَعيمَا[8]

وقومي فإن أنت كَذَّبْتـني

بقوليَ فاسـألْ بقـومي عَليـمَا

أليسُوا الذيـن إذا أزْمـَةٌ

ألحَّتْ على الناس تُنْسِي الحُـلومَا

يُهينُون في الـحق أموالَهُـم

إذَا الَّلزَبَاتُ التَحَيْنَ المُسيمـا[9]

طِوَالُ الرِّماحِ غَدَاة الصَّباحِ

ذَوُو نَجْدَةٍ يَمْنَعُونَ الحريمـا[10]

بَنُو الحَرْبِ يوماً إذَا اسْتَلامُوا

حَسِبْتَهُمُ في الحدِيدِ القُرُومـا[11]


فقد جمع ربيعة في هذه الأبيات معظم الصفات التي يفخر بها الشعراء؛ من بناء المعالي عن طريق الكرم والبذل لمن يستحق العطاء، ومن الوفاء بالحقوق، ومن الانتساب إلى قوم كرام يهينون أموالهم في سبيل المجد، ولم ينص الحماسة بل جعل لها نصيباً من فخره فقومه بنو الحرب يعرفونها جيداً ويلبسون السلاح الملائم لها.

الغــزل:

هو التحدث عن النساء ووصف ما يجده الشاعر حيالهن من صبابة وشوق وهيام، وقد طغى هذا الغرض على الشعراء فأصبحوا يصدرون قصائدهم بالغزل لما فيه من تنشيط للشاعر واندفاعه في قول الشعر، ولما فيه من تنشيط للمستمع لذلك الشعر، ومن أجمل مطالع القصائد الغزلية قول المثقب العبدي:


أفاطِمُ قبْلَ بَينِكِ مَتَّعـيني

ومَنْعُكِ مَا سَألتُ كأن تَبِيني

فَلَا تَعِدِي مَواعِدَ كاذباتٍ

تَمرُّ بِهَا رِيَاحُ الصَّيفِ دُونِي

فَإنِّي لَوْ تُخَالِفُني شِمَالِي

خِلاَفَكِ مَا وَصَلْتُ بِهَا يميْنِي

إذاً لَقَطَعْتُهَا ولَقُلْتُ بِيْني

كَذَلكَ أجْتَوِي مَنْ يَجْتويني[12]


وإذا تتبعنا الغزل الجيد المؤثر في النفس وجدناه الناتج عن التذكر واسترجاع المواقف الماضية سواء كان في صدر القصيدة أو غزلا مقصوداً لذاته، فهذا المُرَقِّش الأصغر يقول في تذكر موقف غزل:


صَحَا قَلْبُه عَنْهَا عَلى أَن ذِكْرَةً
إذَا خَطَرَتْ دارَتْ بِهِ الأرَضُ قائماَ[13]


وهذا بشر بن أبي خازم يقول:


فَظَلِلْتَ من فَرْطِ الصَّبَابَةِ والهَوَى
طَرِفاً فؤادُكَ مِثْل فِعْل الأيَهْمِ[14]

وإذا كان بعض الشعراء يعبرون عن لوعتهم وحبهم في أبيات تصور خلجات النفس وتأثرها بالحب فإن عدداً من شعراء الجاهلية يتعدون ذلك إلى وصف المرأة وصفاً كاملاً فيصفون وجهها وعينيها وقوامها ورقبتها وأسنانها وغير ذلك، ومن هؤلاء الأعشى وامرؤ القيس بل إِن امرأ القيس لا يتورع عن ذكر ما يجري بينه وبين المرأة. وغرض الغزل وإن كان يستدعي أسلوباً ليناً رقيقاً إلا أننا لا نجد ذلك إِلا عند القليل من الشعراء الجاهليين.

أما معظم شعراء الغزل في الجاهلية فأسلوبهم يتصف بالقوة والمتانة ولا يختلف عن أسلوب المدح أو غيره من الأغراض.


الوصـف:

الوصف من الأغراض التي برع فيها شعراء الجاهلية وهو يرد في معظم أشعارهم؛ فالشاعر الجاهلي يركب ناقته في أسفاره، فيصفها وصفاً دقيقاً، وهو يمر بالصحراء الواسعة فيصورها تصويراً بارعاً، يصف حرارتها قي القيظ وما فيها من السراب الخادع، ويصف برودتها في الشتاء، ويركب فرسه للنزهة أو للصيد فيصفه. وقد برع شعراء الجاهلية في وصف الفرس وإعداده للصيد، ونجد ذلك عند امرىء القيس وأبي دؤاد الإيادي، يقول أبو دؤاد:


فلما علا مَتْنَتَيْهِ الغُـلامُ

وسَكَّن من آلهِ أن يُطـَارا[15]

وسُرِّ كالأجْدلِ الفَارسـ

يِّ في إثْرِ سِرْبٍ أَجَدَّ النَّفَارا[16]

فَصادَ لَنَا أَكحَلَ المُقْلَتَيْـ

ن فَحْلاً وأُخْرى مَهَاةً نَوارَا[17]


وقد صور الشعراء أيضاً المعارك التي تحدث بين كلاب الصيد وثيران الوحش وبقره وحمره وأتنه، ووصف الشعراء الليل، طوله ونجومه وقد برع في ذلك امرؤ القيس، كما وصفوا الأمطار والبَرَدَ وشدة البرد نجد ذلك عند النابغة وأوس بن حجر الذي يقول:


دَانٍ مُسِفٍ فُوَيْقَ الأرْضِ هَيْدَبُهُ

يَكَادُ يَدْفَعُهُ من قَامَ بالرَّاحِ[18]


وقد وصفوا الرياض والطيور وقرنوا الغراب بالشؤم ولم يتركوا شيئاً تقع عليه أبصارهم إلا وقد أبدعوا في وصفه. فهذا عنترة يصف ذباباً في روضة فيقول:


وخَلاَ الذُّبَابُ بِهَا فَلَيْسَ بِبَارِحٍ

غَرِداً كَفِـعْلِ الشّـارِب المُتَرَنِّـم

هَزِجاً يَحُكُّ ذِرَاعَهُ بذرَاعِهِ

قَدْحَ المُكِبِّ على الزّنادِ الأجْذَمِ[19]


فغرض الوصف في العصر الجاهلي غرض ليس مقصوداً لذاته وإنما يأتي في عرض القصيدة ليتوصل الشاعر إلى غرضه الرئيس من المدح أو الهجاء أو الرثاء أو الفخر.


الاعــتذار:

الاعتذار هو استعطاف المرغوب في عفو، حيث يبين الشاعر ندمه على ما بدر منه من تصرُّفٍ سابق. وتقديم العذر في عرض ملائم يقنع المُعْتَذَرَ إليه المرجو عفوه يدل على مهارة في القول وتفنن في الشعر. وزعيم الاعتذار في العصر الجاهلي هو النابغة الذبياني الذي قال أجود اعتذار قيل في ذلك العصر للنعمان بن المنذر ملك الحيرة، ومما خاطب به النعمان من ذلك الاعتذار قوله:



فَلاَ لَعَمْرُ الذي مَسّحْتُ كَعْبَتَهُ

وما هُرِيقَ على الأنْصَاب[20]ِ من جَسَدِ

والمُؤمنِ العَئِذَاتِ الطّيْر يَمْسَحُهَا

رُكْبَانُ مكةَ بين الغَيْـلِ والسّنَدِ[21]

ما قُلْتُ من سَيء مِمّا اُتِيْتَ بِه

إذاً فَلاَ رَفَعَـتْ سَوْطِـي إلَيَّ يَـدِي


وإذا كان النابغة قد تقدم على غيره في هذا الغرض فإن هناك شعراء قالوا اعتذاراً جيداً، ومن أولئك الشاعر المتلمس الذي اعتذر إلى أخواله بقوله:


فَلَو غيرُ أخوالي أرادوا نَقِيصَتي

جَعَلْتُ لهُم فَوْقَ العَرَانين مِيْسَمَا

ومَا كُنْتُ إلاَّ مِثْل قَاطِعِ كَفِّهِ

ِبكَفٍّ لهُ أُخرَى فَأَصْبَحَ أَجْذما[22]


والاعتذار من الأغراض الرئيسة فهو مقرون بغرض المدح؛ لأن الشاعر لا يأتي به وسيلة لغيره وإنما ينشيء القصيدة من أجله، لأن غرض الشاعر من قول الاعتذار هو الحصول على عفو لا يَتَأَتَّى إلا عن طريق الاعتذار الجيد، كما أن المال لا يحصل للشاعر إلا عن طريق المدح الجيد، فغرض الوصف ترف في القول أما الاعتذار فهو هدف يسعى إليه الشاعر، وغرض الاعتذار من الأغراض الصعبة التي لا يجيد القول فيها إلا من أوتي زمام الشعر كالنابغة الذبياني.


الحكمـة:

الحكمة قول ناتج عن تجربة وخبرة ودراية بالأمور ومجرياتها، ولا يقولها إلا من عركته الأيام ووسمته بميسمها، فهي تختلف عن الغزل الذي يقوله الشاعر في أول شبابه، والحكمة لها الأثر البالغ في النفوس، فربما اشتهر الشاعر ببيت يشتمل على حكمة جيدة فيحفظه الناس ويتناقلونه، وتشتهر القصيدة أو شعر ذلك الشاعر بسبب تلك الحكمة، والحكمة ليست غرضاً مقصوداً لذاته وإنما هي من الأغراض التي تأتي في عروض الشعر، وقد اشتهر عدد من الشعراء بحكمهم البليغة، ومن أولئك زهير بن أبي سلمى الذي بث حكمه القوية في شعره فاشتهرت وتردّدتْ على ألسن الناس قديماً وحديثاً. وإذا نظرنا في معلقة زهير وجدناها تحظى بالكثير من حكمه ومن ذلك قوله:


ومَنْ هَابَ أسْبَابَ المَنَايَا يَنَلْنَهُ

ولَوْ رامَ أَسْبَابَ السمَاَءِ بِسُلَّمِ[23]


ومثل زهير علقمة بن عَبدَة الذي يقول:


والحمدُ لا يُشْتَرَى إلا له ثَمَنٌ

مِمَّا يَضِنُّ به الأقْوَامُ مَعـْلُومُ

والجودُ نَافِيَةٌ لِلْمـَالِ مُهْـلِكَةٌ

والبُخْلُ بَاقٍ لأهْلِيْهِ ومَذْمُومُ [24]


وقد تأتي الحكمة في صورة نصيحة وإرشاد كما فعل المثقب العبدي في قصيدته التي أولها:


لا تَقُولَن إِذَا مـَا لَـمْ تُرِدْ

أنْ تُتِمً الوَعْدَ في شيء نَعَمْ

حَسَنٌ قَوْلُ نَعَمْ من بَعْدِ لا

وقَبِيْحٌ قَوْلُ لا بَعْدَ نَعَمْ[25]


والحكم في الجاهلية تعبر عن التمسك بالمثل العليا السائدة في المجتمع، فهي ترشد إلى الأخلاق الفاضلة التي ترفع من قدر الإنسان عندما يتمسك بها، والحكمة ليس لها مكان معين في القصيدة؛ فقد تأتي مبثوثة في القصيدة، وقد تأتي في أول القصيدة أو في آخرها.


--------------------------------------------------------------------------------

[1]القبطية ثياب كتان تعمل في مصر. والودك: الدسم.

[2]يسار: راعي الإبل والمعك: المطل. والبيتان في الأغاني10 /307.

[3] الألمعي: الذكي الذي إذا سمع أول الكلام عرف آخره. والأبيات في ديوان أوس ابن حجر ص 53 والأغاني 11/ 74. وأوس بن حجر شاعر جاهلي من تميم توفي سنة 3 ق. هـ. وفضالة بن كلدة من بني أسد.

[4] شرح القصائد التسع 2/623.

[5] هو ربيعة بن مقروم بن قيس الضبي شاعر جاهلي وهو من أعيان قومه فقد وفد على كسرى وامتد به العمر إلى أن أدرك الإسلام وتوفي سنة 16 هـ.

[6]أحبو: أعطي.

[7] المعتقي: المعترض من غير مسألة.

[8] البؤسى والبئيسى: بمعنى واحد.

[9] اللزبة: الشدة والقحط. التحين: قشرن. المسيم: صاحب الإبل والغنم أخذ اسمه من السائمة.

[10]الحريم: ما يجب عليهم منعه.

[11]استلأموا: لبسو اللأمة وهي السلاح. القروم: فحول الإبل، ويأتي القوم بمعنى السيد. والأبيات في المفضليات ص 183.

[12]الاجتواء: الكراهة. والأبيات في المفضليات ص 288.

[13]المفضليات ص 245. واسم المرقش ربيعة بن سفيان وهو شاعر جاهلي. مات سنة 50 ق. هـ.

[14]طرفاً: يذهب هنا وهناك، والأيهم: الذاهب العقل، والبيت في المفضليات 346.

[15]آل كل شيء: شخصه.

[16]الأجدل: الصقر.

[17]المهاة: البقرة الوحشية. وأكحل المقلتين: الثور الوحشي. النوار: النفور. والأبيات في الأصمعيات ص 191.

[18]مسف: شديد الدنو من الأرض. هيدبه: ما تدلى منه. والبيت في ديوان أوس ابن حجر ص 15.

[19] الزناد ما تشعل به النار. والأجذم: مقطوع اليد. وهو في هذا البيت:يشبه الذباب عندما يقع على الروض برجل أجذم يحاول إشعال النار بيديه. والبيتان في شرح القصائد التسع 2/477.

[20]الأنصاب: حجارة تذبح عليها الذبائح.

[21]يمسحها: يمرون بها. والغيل ماء يخرج من جبل أبي قبيس في مكة. والسند: ما قارب الأرض من سفح الجبل. والأبيات في ديوان النابغة ص 25.

[22]الأجذم: مقطوع اليد: والبيتان من قصيدة للشاعر في الأصمعيات ص 245.

[23]انظر القصيدة في شرح القصائد التسع 1/348.

[24] المفضليات 401.
[25]المفضليات 293.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://gasmi.ahlamontada.com
 

اغراض الشعر في العصر الجاهلي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

 مواضيع مماثلة

-
» 8 خطوات لمنع تساقط الشعر

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الأستاذ نور الدين قاسمي :: الأدب العربي عبر العصور :: منتدى الأدب العربي في العصر الجاهلي-